Pages

About

المعلمة والطالب

سألت المعلمة طالب الصّف ا?‌وّل: لو أعطيتك تفّاحة وتفّاحة وتفّاحة، كم يصبح عدد التفّاحات لديك؟
أجاب الطّالب بثقةٍ: أربع تفاحات !!!
كرّرت المعلّمة السّؤال ظنّاً منها أنّ الطّفل لم يسمعها جيداً ...فكّر الطّفل قلي?‌ً وأعاد الحساب على يديه الصغيرتين باحثاً عن إجابةٍ أُخرى. ولكنّه لم يجد سوى نفس ا?‌جابة, فأجاب بتردّدٍ هذه المرّة: أربعة !!
ظهر ا?‌حباط على وجه المعلّمة ولكنّها لم تيأس, فسألته هذه المرّة عن البرتقال, حيث أنّها تعلم بـحبّه للبرتقال،
قـالت: لو أعطيتك برتقالة وبرتقالة وبرتقالة، كم يصبح عدد البرتقا?‌ت معك؟
أجاب الطّفل: ث?‌ث برتقا?‌ت..
فتشجّعت المعلّمة وسألته مجدّداً عن التفّاحات, فأجاب مجدّداً: أربع تفاحات !!!
عندها صرخت بوجهه: ولكن ما الفرق؟!!
فأجاب الطّفل بصوت الخائف: ?‌نّني أحمل واحدةً معي في الحقيبة ...!
عندما يعطيك أحدهم إجابةً تختلف عمّا تتوقّعه ف?‌ تحكم على أنّها إجابةً
خاطئةً, لربّما كانت هناك زاويةً لم تأخذها بعين ا?‌عتبار.